يسود الشعور بالرضا عند االنتهاء من إنجاز مهمة ما. وتسود حالة من الرضا عندما تكتمل المهمة، وتعتقد أنه ليس هناك الجديد الذي يمكن إضافته.

يدرك الفنان هذا الشعور تمامًا عندما يضع ريشته األخيرة على اللوحة، أو عندما يضع النحات آخر قطعة من الجرانيت في تمثاله، أو عندما يضرب العب البيانو القطعة الموسيقية األخيرة بينما يتردد صدى الصوت في أرجاء المكان قبل أن ينتهي إلى السكون.

إنها لحظة تهز األركان مثل أصداء صوت الرياضي وهو يصرخ من الفرح بعد وصوله قبل الجميع إلى خط النهاية. إنها لحظة ليست مثل غيرها، وهنا تبرز كلمة واحدة فقط تصف مشاعر اإلنجاز وتحقيق النجاح.